بيت عباده الكبير
اهلا وسهلا بالزائر الكريم

( القيــام )

اذهب الى الأسفل

( القيــام )

مُساهمة من طرف abada في الثلاثاء 17 يونيو 2008, 5:26 pm

القيام


كان صلى الله عليه وسلم يقف فيها قائما في الفرض والتطوع إئتمارا بقوله تعالى (( وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ )) . وأما في السفر فكان يصلي على راحلته النافلة.

وسن لأمته أن يصلوا في الخوف الشديد على أقدامهم، أو ركبانا كما تقدم. وذلك قوله تعالى:

(( حَافِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَاتِ وٱلصَّلاَةِ ٱلْوُسْطَىٰ (1) وَقُومُواْ للَّهِ قَانِتِينَ * فَإنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً فَإِذَآ أَمِنتُمْ فَٱذْكُرُواْ ٱللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُون ))

وصلى صلى الله عليه وسلم في مرض موته جالسا. وصلاها كذلك مرة أخرى قبل هذه حين "اشتكى وصلى الناس وراءه قياما، فأشار إليهم أن اجلسوا، فجلسوا، فلما انصرف قال: إن كدتم آنفا لتفعلون فعل فارس والروم يقومون على ملوكهم وهم قعود، فلا تفعلوا،إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا (أجمعون)".

--------------------------------------------------------------------------------

1. هي صلاة العصر على القول الصحيح عند جمهور العلماء، منهم أبو حنيفة وصاحباه، وفي ذلك أحاديث

2. كثيرة ساقها الحافظ ابن كثير في تفسيره.
avatar
abada
Admin

عدد الرسائل : 285
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abada.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى