بيت عباده الكبير
اهلا وسهلا بالزائر الكريم

الشباب وموضة العصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشباب وموضة العصر

مُساهمة من طرف ماما النفوذ في السبت 27 يونيو 2009, 12:24 am


الشباب وموضة العصر ؛
ويسرني أ ن أدلو بدلوي لأخوض بهذا الموضوع الساخن
ولعلنا نستطيع إيصال الفكرة المنشودة لمن يهمه الأمر ,
للعمل على وضح النقاط على الحروف للوصول إلى ما نرجو من حلول لمصلحة الجميع.
إخواني الكرام :
مما لا شك فيه أننا بدأنا نلاحظ تفشي موضة الملابس
الخادشة للحياء والتي تعتبر دخيلة على مجتمعنا , فهي
مستورده بأفكار لا تمت لمجتمعنا بصله، فلقد صممت بأيدي
غريبة وأفكار تعبر عن مجتمع مختلف لا يلتقي معنا لا دينيا
ولا فكريا أو ثقافيا، فالمجتمع الشرقي عموما تحكمه روابط موحده أولها الدين والذي نستمده من قرآننا العظيم وسنة نبينا
الكريم –فلقد قال رسولنا الكريم
(تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله
وسنتي) فديننا صالح لكل زمان ومكان ومن الأمور ,
الأخرى التي تحكم مجتمعنا العادات والتقاليد التي نتوارثها
ومنها الحسن والجيد؛ مثل المحافظة على اللبس المحتشم والحياء والالتزام بالزى الساتر والمحتشم لذلك تجد أننا لن
نتقبل كل ما يخالف قوانين مجتمعنا وينافي المألوف وبالتأكيد
أن لظهور هذه الموضات الشاذة والتقليعات الغريبة دليل واضح على خلل في التربية الأسرية والتعليمية وإهمال
واضح للشباب وعدم الحرص على توعيته التوعية الكافية ؛
ومما لا شك فيه أن الشباب يشعر بالارتواء من هذه التقليعات!
بدافع التعبير عن الذات ولفت الانتباه في محاوله لسد الفراغ
الذي يعيشه وقد ساعدت جهات عديدة على تفشي هذه الظاهرة ومنها الجهات الإعلامية والثقافية, وأيضا الاجتماعية، فالإعلام مثلا ينقل لنا صورة للفنانين والفنانات والمشاهير وهم يرتدون هذه الموضات والتقليعات الغريبة
فيسارع شبابنا للتقليد الأعمى دون وعي وإدراك لانتماء هذ ا
الفنان أو ثقافتة أو المجتمع الذي ينتمي إليه هذا الفنان أو الفنانة , والمؤسسة الثقافية تصور لنا الغرب بأنه هو التقدم والحضارة والتكنولوجيا الحديثة, وبالطبع فإن الإنسان يقلد الأفضل, وقد تكونت عند الجيل فكرة راسخة أن الغرب هو الأفضل بكل شيء والمتقدم بكل المجالات –
واجتماعيا ساهم المجتمع بتفشي هذه الظاهرة فلننظر لحفله تقام ويحضرها أفراد من كافة فئات المجتمع ولننظر ماذا يرتدي المدعوون من أزياء وتقليعات مستحدثه ولن تجد من ينتقد هذه الأزياء المنافية للحياء والحشمة فأصبح الأمر عادي بالنسبة لنا
وللعلم فإن دور الأزياء العالمية موجهة بشكل خاص إلى الأشخاص بالمجتمع العربي من كلا الجنسين لأنهم يعلموا
مدى اهتمامنا بالأناقة وأننا ميسورو الحال ماديا بالنسبة للمجتمعات الأخرى كالأسيوية-والأفريقية-والمجتمع الغربي
أصلا لا يملك الوقت للاهتمام بالأناقة والموضة فهو مجتمع مادي يقوم على العمل الدءوب والمستمر ولا يفكر بإنفاق الأموال على توافه الأمور
وأكثر ما تركز عليه دور الأزياء العالمية هي المرأة العربية
بحجة التطوير وإخراج المرأة من العزلة والمساواة والمطالبة
بالحقوق وأن ترتدي ما تشاء وتفعل ما تشاء بحجة امتلاك
قلب الرجل وأوهموها أن التعري والخروج عن فطرة الله التي فطر الله الناس عليها هي أقرب الطرق لذلك وركزوا على المظهر الخارجي وتناسوا الجوهر الداخلي الذي يحتوي على الفكر والعقل والثقافة والحب الصادق
وللعلم إن أول من حرص على تقديم التصاميم المخصره للمرأة هو المدعو (كريستيان ديور) المصمم الشهير، والملاحظ أن معظم مصممي الأزياء هم من الرجال أو ما يسمى الجنس الثالث وهذا يدل على أن الرجل يصمم للمرأة ما يناسبه وهو إبراز مفاتن الجسم كاملة وقد لوحظ في الدول الغربية أن معدل الجريمة والاغتصاب والشذوذ الجنسي والإثارة ارتفعت عند الشباب بعد تفشي ظاهرة الملابس الخليعة والخادشة للحياء,
ولقد أصبح الشباب عندنا يظنوا أن مواكبة العصر والتطور
لا تتم إلا بمواكبة الموضة والتقليد الأعمى للغرب
ولقد عملت بحث عن معنى كلمة موضة لم أجد لها تفسير واضح وهي كلمه دخيلة وأصلها غربي وتعني مواكبة العصر بجميع تطوراته دون تفكير فأصبحنا نرى المواكبة
بالمظهر بقصات الشعر الغريبة ولبس السلاسل وتشبه الرجال بالنساء والعكس وأصبحنا نواكب العصر بالوجبات
السريعة والمشروبات الغازية وبذلك نكون واكبنا الموضة بكل ما فيها بدون تفكير بما يناسبنا أو ما لا يناسبنا ويوافق ديننا ومجتمعنا والعقل والمنطق, ولي تفسير طريف لكلمة موضة وهو أن تسخر عقلك ليكون خادما لتوافه الأمور
ومثال لذلك –ظهر بالأسواق في الآونة الأخيرة بنطال له
إسم يدل على قبحه ويمنعني حيائي أن أذكره هنا ضيق من الأسفل متسع عند الوسط ويلبس بدون حزام وقام شبابنا بارتداء هذا البنطال دون تفكير, وهنا أقول عزيزي الشاب
هل تعلم ما معنى هذا البنطلون في الغرب ؟-تعال لأشرح لك
ولكن لا تستغرب أو تشمئز نفسك أو تفاجأ
هذا البنطال في الغرب هو دليل أن من يرتديه هو من الشواذ الجنسيين وهو عنوان لكل من يبحث عن شاذ
وأضف إلى معلوماتك أنك لو ارتديت هذا البنطال بالغرب
فستكون عرضة للتحرش الجنسي لأنك تعتبر من الشواذ
والكارثة أن هذه الموضة أو الفوضى لن تتوقف عند الشباب بل طالت أيضا الفتيات وأصبحت الفتاة تكشف منطقة البطن
والخصر بلا أدنى حرج
وللعلم أن هذه الموضة أصبحت قديمه الآن في أوروبا
وظهر بنطال بسحاب من الخلف وسيصل لاحقا للأسواق العربية وسيشتريه الشباب دون تفكير هل صدقت كلامي أيها الشاب المحترم, لما يكون السحاب من الخلف إن لم يكن لهدف نعم لقد صمم للشواذ وأبشرك أن الموسم القادم ستغزو
أسواقنا ملابس وموديلات ارتداها أبطال مسلسل شغلنا الفترة السابقة طويلا, وسنقلد على الفور! فلا عجب فلقد أصبحنا نرى شباب يرتدون ملابس ممزقه وحين السؤال يقال هذه موضة
بالله أي موضة هذه إن حرمناكم غضبتم وإن تركناكم فسدتم ما العمل أيها الشباب ؟-
لقد كنا نميز الشخص عند رؤيته بمجرد أن نرى الزى الذي يرتدي ونحدد من أي دوله هو- مثلا الخليج العربي له زي مميز هو الثوب والغترة والمغرب العربي زيه البرنس- وبلاد الشام لهم زي يسمى القميص والسروال والكوفية- ومصر كانت تتميز باللباس الرسمي ولبس الطربوش-أما اليوم فلم نعد نتميز بشيء أصبحنا نعيش الاغتراب عن مجتمعنا وبعيدين كل البعد عن ثقافتنا وتاريخنا فالموضة جعلت الحرام حلال وعبرها تم اختراق كل الأعراف والتقاليد فقلي ما ترتدي؟ أقل لك من أنت!
واذكر لكم حادثه رواها لي أحد الأصدقاء يقول كنا نصلي وكان أمامي شاب كلما ركع وسجد انكشف جسمه لأنه كان يرتدي بلوزه قصيرة وبنطال يصل إلى منتصف الحوض
فانشغل ذاك الشاب بترتيب ملابسه طوال الوقت مما جعلني أخرج من خشوعي فما كان مني إلا أن قمت بنزع غترتي
ولفها حول خصره وبعد انتهاء الصلاة أعادها إلي دون النظر لوجهي حياء منه !!!هذا الشاب حضر للصلاة وقلبه مملوء بالإيمان ولكن لم يجد من يوجهه أن ما يرتديه غير مناسب فظن الأمر عادي لا حرج فيه .
أحبائي لقد أصبح الوطن العربي أكبر سوق مستهلك لنفايات العالم، لأننا شعوب مستهلكه لا تنتج؛ وتقدر الإحصائيات في
الدول العربية أن مقدار ما ينفق على الفرد الواحد من مواطنيها على العطور والملابس يعادل 6000 ريال سنويا فيما تنفق السيدات ما يعادل سبع مليارات ريال سنويا لاستيراد لوازم نسائيه
ويقدر حجم الإنفاق على استيراد ملابس الأطفال سنويا ما يعادل ملياري ريال سنويا !!!
فلو نظرنا للواقع نجد أن الطفل ومنذ نعومة أظافره ينشأ على سياسة التغريب والانعزال عن مجتمعه ابتداء من ملابسه وناهيك عن الخادمة والسائق والمربية فماذا أبقينا لهذا الطفل لكي يشعر بالانتماء للمجتمع والارتباط به وهو منعزل منذ الطفولة
أعزائي لا بد من أخذ القضية بعين الاعتبار ووضع حلول سريعة ومدروسة للوصول لحل مرضي
ومنها(عدم ترك وقت فراغ لدى الشباب وشغل الأوقات بنشاطات تعود بالفائدة عليهم كالنوادي الرياضية, والأعمال الخيرية, والدورات التدريبية, في شتى المجالات ودورات الإسعافات الأولية ,ودورات الحاسوب,
تثقيف الشباب وتوعيتهم بأمور الدين وانه لا بد من الانتماء للمجتمع والافتخار به)
والأهم هنا دور الأسرة واتخاذ القرار الصائب عند الحاجة والتوعية المكثفة بهذه الأمور وعدم السماح بأي خلل
بالأنظمة, وذلك بالتوجيه المستمر,
تكثيف الرقابة على ما يستورد من الخارج عن طريق وزارة التجارة والغرف التجارية, وعدم السماح للمستورد أن يقوم بإدخال أي بضاعة تنافي أخلاق مجتمعنا للأسواق, وسوف يخضع المورد لرغبتنا كي لا يتعرض للخسارة المادية والعمل على إرضاء أذواقنا بما يناسبنا لا بما يناسبه
أعزائنا أولياء الأمور والمسؤولون التربويون نرجو الالتفات
لجيل الشباب التائه فهو يتخبط لا يدري لمن ينتمي ولا على أي شاطئ يرسو ومن يطيع ؟
سياسة الترهيب أودت بالشباب اللذين لا يسمعون إلا الانتقاد والأوامر والزجر والنهي دون الإرشاد والبحث عن الحسنات
كل ما نراه فيهم الأخطاء وهذه مشكله لا يستهان بها وهل تعلموا إنها بداية للانحراف والانجراف والشذوذ الذي بدأت معالمه تلوح بالأفق للعلن وسنجد أنفسنا أمام واقع مرير يرفضه ديننا وعقلنا فأين علماء الدين والمسؤولين فالأمر بدا خطير والقضية تحتاج لتحرك سريع وحاسم أم تراها قضيه تضاف للقضايا الإسلامية المؤجلة إلا ما شاء الله وتحفظ بأرشيف الزمن المتخم بالقضايا التي عجزنا عن حلها وننتظر معجزه إلهيه لتنقذنا مما نحن فيه.
والله ولي التوفيق
ملاحظة
أعزائي أولياء الأمور أتخذوا قرار حاسم بالضبط الأسري وإعادة المياه إلى مجاريها إرفعوا شعار العودة العودة للماضي ولعبق التاريخ ولزينا الذي بدأ
ينقرض ولا نراه إلا بالحفلات الشعبية لم نتميز بشيء دعونا نتميز بزي يعبر
عن هويتنا المفقودة وتاريخنا الذي بد أ يندثر ونحن كالعادة صامتون ننتظر
وقوع الكارثة ومن ثم نعلن حالة الإستنفار للمواجهة أفيقوا أعزائي من غفلتكم
فلقد طالت فترة السبات
ودمتم لنا مصلحين لا صامتين




من الكتابات الخاصة التي أعتز بها والمواضيع الجديرة بالإهتمام لكل أسرة

مع تحياتي ماما النفوذ


















__________________
















ماما النفوذ

عدد الرسائل : 9
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 26/06/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشباب وموضة العصر

مُساهمة من طرف abada في السبت 27 يونيو 2009, 4:33 am

اطال الله فى عمرك
ونفعنا بعلمك


avatar
abada
Admin

عدد الرسائل : 285
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abada.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشباب وموضة العصر

مُساهمة من طرف abada في السبت 27 يونيو 2009, 4:36 am

avatar
abada
Admin

عدد الرسائل : 285
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abada.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى